تاريخ الخطوط الجوية العراقية 2017-08-10T09:28:51+00:00

تاريخ الخطوط الجوية العراقية

تأسست الخطوط الجوية العراقية عام 1945، وكانت الطائرات الأولى التي استُخدمت من طراز دراغون رابيد. في العِقد المالي التالي، حتى عام 1955، استبُدلت طائرات من طراز فيكرز فيسكونت بهذه الطائرات. وبحلول عام 1955، استحوذت الطائرات من طراز فيكرز فيسكونت على جميع خدمات الخطوط الجوية العراقية.

حلت الستينيات من القرن الماضي، وكذلك حل عصر الطائرات. وسارعت الخطوط الجوية العراقية إلى تحديث أسطولها من خلال شراء طائرات توبوليف تي يو 124 وطائرات ترايدنت البريطانية. سمحت هذه الطائرات للخطوط الجوية العراقية بزيادة الخدمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وإلى أفريقيا وأوروبا. خلال ذلك الوقت، وصلت طائرات الشحن مثل أيل-76.

خلال السبعينيات من القرن الماضي، مُنحت الخطوط الجوية العراقية مساراً إلى مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك، وبسبب ذلك كانت تحتاج إلى طائرة أكبر؛ لذلك لجأت إلى مصنع شركة بوينغ في سياتل، واشترت 707 طائرة. بعد فترة وجيزة، وصلت طائرات بوينغ 747 أيضاً. عام 1979، أصبح صدام حسين رئيساً للعراق، في لحظة من شأنها أن تثبت لاحقاً أنها نقطة تحول للشركة.

واصلت الخطوط الجوية العراقية الطيران خلال الثمانينيات إلى معظم المدن التي أنشأت مسارات إليها. لم تؤدي الحرب الإيرانية العراقية إلى تقويض أنشطة الشركة. ومنذ الغزو العراقي للكويت عام 1991، تأثرت الخطوط الجوية العراقية بالعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق. وقبل بدء الغزو، كان لدى الخطوط الجوية العراقية 17 طائرة، نُقلت جميعها إلى مواقع سرية، بشكل أساسي في الأردن.

ونظراً للسماح للخطوط الجوية العراقية بالطيران داخلياً، واصلت خدماتها إلى المدن الصغيرة مثل البصرة. أًعيد تشغيل هذه الرحلات في يناير/كانون الثاني 1992 من بغداد إلى البصرة باستخدام طائرة أنتونوف أن-24. ورغم ذلك، أصبحت الرحلات الداخلية نادرة أيضاً، بسبب منطقة حظر الطيران التي فرضتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة فوق سماء العراق. وفي بعض الأحيان، كانت الخطوط الجوية العراقية أيضاً تنقل الحجاج إلى المدن الدينية الإسلامية خلال فترة التسعينيات.



هل لديك صور إرشيفية للخطوط الجوية العراقية؟ نتمنى أن تشاركها معنا من هنا >>