برلين (TXL) 2017-08-03T09:47:10+00:00

برلين, ألمانيا

كان أساس برلين متعدد الثقافات للغاية؛ إذا كانت المنطقة المحيطة بها مسكونة من قبل القبائل الجرمانية والبيرغندية، وكذلك القبائل السلافية في عصور ما قبل المسيحية. إن أحفادهم في العصر الحديث هم الأقلية الصربية السلافية التي تعيش في قرى جنوب شرق برلين بالقرب من نهر سبري.

في بداية القرن الثالث عشر، بدأت مدينتا (برلين وكولن) في النمو على كل جانب من نهر سبري (المنطقة التي تُعرف حالياً بـ “ حي نيكولاي ” والحي المجاور على الجانب الآخر من النهر). ومع نمو السكان، اندمجت المدينتان وأصبحت برلين مركزاً للتجارة والزراعة. ظلت هذه المنطقة صغيرة (يسكنها حوالي 10 آلاف نسمة تقريباً) حتى أواخر القرن السابع عشر، بسبب الحرب التي دامت 30 عاماً في بداية القرن السابع عشر، والتي أدت إلى وفاة حوالي نصف السكان.

بوابة براندنبورغ

منذ أواخر القرن السابع عشر، حينما فرت أعداد كبيرة من طائفة الهوجينوت الفرنسيين من الاضطهاد الديني، رحبت برلين بطالبي اللجوء الديني والاقتصادي وغيرهم. وفي عام 1701 أصبحت برلين عاصمة مملكة بوروسيا، وفي عام 1710 اندمجت برلين والمدن المحيطة السابقة ذات الحكم الذاتي في “برلين” أكبر.

وفي عام 1871 أصبحت برلين عاصمة الرايخ الألماني “الإمبراطورية الألمانية” المؤسس حديثاً آنذاك، وبعد سنوات قليلة، أصبحت برلين مدينة يسكنها أكثر من مليون نسمة بسبب تنامي الصناعة بشكل كبير.

بعد فترة وجيزة من الحرب العالمية الأولى، وتحديداً عام 1920، أدى آخر انضمام للمدن المحيطة ببرلين إلى تأسيس برلين كما نعرفها الآن. بعد سيطرة النازيين على السلطة، أصبحت برلين عاصمة ما يسمى “الرايخ الثالث” ومقراً للزعيم النازي أدولف هتلر (رغم أن انتصار هتلر وأتباعه بدأ في جنوب ألمانيا).

أدت الحرب العالمية الثانية إلى تدمير معظم برلين المركزية؛ مما يعني أن العديد من المباني التي نراها في الوقت الحاضر تمت إعادة بناؤها أو التخطيط ليها وبناءها بعد الحرب؛ مما نتج عنه مدينة مجزأة للغاية في معظم أنحاء المدينة الداخلية. تم تقسيم برلين إلى أربعة قطاعات (برلين الغربية المؤيدة للقطاع الفرنسي والأمريكي والبريطاني، وبرلين الشرقية التي كانت تنتمي إلى اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية). في عام 1949 تأسست جمهورية ألمانيا الديمقراطية (“ألمانيا الشرقية”) وأصبحت برلين الشرقية عاصمةً لها. وظلت برلين الغربية محتلة بواسطة الحلفاء الغربيين وتمتعت بعلاقة وثيقة مع ألمانيا الغربية (التي كانت عاصمتها بون) وكانت منعزلة عن سياسات ألمانيا الشرقية. وبسبب التوترات المتزايدة بين ألمانيا الغربية وجمهورية ألمانيا الديمقراطية، قامت جمهورية ألمانيا الديمقراطية ببناء حدود عسكرية منيعة بشكلٍ متزايد بين الدولتين، ثم حاصرت برلين الغربية بجدارٍ عام 1961.

في أواخر عام 1989 بدأ مواطنون ألمان شرقيون في التظاهر سلمياً بأعداد متزايدة، وأدى ذلك إلى سقوط جدار برلين. في عام 1990 تم توحيد ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية، وأصبحت برلين مرة أخرى عاصمة لجمهورية ألمانيا الاتحادية.

بعد الحرب العالمية الثانية وبناء الجدار، تمت دعوة أعداد كبيرة من المهاجرين من تركيا إلى برلين الغربية للعمل في قطاع الصناعة المتنامي، أما في برلين الشرقية فكان المهاجرون الفيتناميون يشغلون الوظائف في الغالب. ولكن ساعد أشخاص من البلدان الشيوعية الأخرى، بما في ذلك يوغوسلافيا السابقة، ناهيك عن الجنود السوفيتيين الذين رفضوا العودة إلى ديارهم، على جعل برلين أكثر تعدداً للثقافات من أي وقت مضى.

تُعد برلين أيضاً مدينة موجهة للشباب. قبل توحيد ألمانيا، تم إعفاء مواطني برلين الغربية من شرط الخدمة المدنية / العسكرية في ألمانيا الغربية. انتقل الناشطون الاجتماعيون ودعاة السلام والفوضويون جميعاً إلى برلين لذلك السبب وحده. ومُنح الموسيقيون والفنانون إعانات حكومية. كان من السهل البقاء بالخارج طوال الليل بفضل قوانين تراخيص الحانات الليبرالية، وكان البقاء في الجامعة لسنوات -دون الحصول على درجة علمية حتى- وسيلة رائعة لقتل الوقت. وعلى النقيض من معظم ألمانيا، يقال إن مقاطعة برينزلور بيرغ في برلين تمتلك أعلى معدل للولادة للفرد في أوروبا (في الواقع يرجع ذلك فقط إلى ارتفاع نسبة الشابات في المقاطعة).

بعد سقوط الجدار، تطورت برلين – وخاصة برلين الشرقية السابقة – لتصبح مركزاً ثقافياً. توافد الفنانون وأصحاب المواهب الإبداعية الآخرين إلى المدينة في أسراب بعد إعادة التوحيد، ويرجع ذلك أساساً إلى تكاليف المعيشة المنخفضة للغاية في شرق ألمانيا. على الرغم من ارتفاع الأسعار والتحسينات نتيجة لذلك، أصبحت برلين مركزاً للفن والتصميم والوسائط المتعددة والموسيقى الإلكترونية والأزياء وغيرها. وقد ساعد هذا العدد الكبير من الطلاب والشباب في المدينة في هذا الغرض. مجرد نزهة في شارع في برينزلور بيرغ، أو فريدريشهاين، أو ميتي للحصول على لمحة عن برلين الشرقية الجديدة.

بعض الفنانين المشهورين في المنطقة وأهم أعمالهم تشمل لوكاس كراناخ الأكبر، لوكاس كراناخ الأصغر، يوهان غوتفريد شادو، مارلين ديتريش (الملاك الأزرق)، ليني ريفنستال (انتصار الإرادة)، بيرتولت بريخت (أوبرا ثريبني ) ، كاثي كولويتز، كورت توخولسكي، توماس وهاينريش مان، والتر غروبيوس، بول كلي، فريدريش فيلهلم مورناو (نوسفيراتو)، فريتز لانغ (متروبوليس)، فولكر شلوندورف، فيم فيندرز (أجنحة الرغبة (الألمانية: الجنة فوق برلين)، بليكسا بارجيلد / إينستورزند نيوبوتن، كريستوفر إيشيروود، غونتر غراس (طبل الصفيح)، وأعضاء مدرسة الباوهاوس الفنية، وغيرهم الكثيرين.


الطقس في برلين
4°
few clouds
الرطوبة: 80%
الرياح: 5m/s WNW
H 2 • L 2
1°
الإثنين
1°
الثلاثاء
2°
الأربعاء
4°
الخميس
9°
الجمعة
Weather from OpenWeatherMap

فنادق في برلين

Loading…